best counter

فوائد عظيمة للموز.. هل من بينها حرق الدهون؟

baselآخر تحديث : الجمعة 9 مارس 2018 - 6:51 مساءً
فوائد عظيمة للموز.. هل من بينها حرق الدهون؟

الموز فاكهة لذيذة محبّبة، لكن لها سمعة سيئة إذا ما ارتبط ذلك ببرامج الحميات؛ بسبب احتوائها على نسبة كربوهيدرات عالية.

لذلك يتم غالباً استبعادها من حصص الفواكه المقرّرة في هذه الحميات. وظل هذا سائداً فترة طويلة، الأمر الذي لم يعجب البعض فابتدعوا حمية خاصة تقوم على تناول الموز!

ليس هذا فحسب، بل إن هذه الحمية لا تتطلّب القيام بأي نشاط رياضي، وتكتفي بإدخال تعديلات بسيطة على العادات الغذائية.

هذه الحمية أطلقها الياباني هيتوشي واتانابي وزوجته، في كتاب حمل عنوان “حمية موزة الصباح”، وحققت شعبية كبيرة، خصوصاً عند من يكرهون ممارسة الرياضة أو الالتزام ببرامج غذائية صارمة.

فكل ما هو مطلوب من متّبع هذه الحمية أن يبدأ يومه بتناول الموز وشرب الماء بدرجة حرارة الغرفة، ثم الامتناع عن الأكل حتى وقت الغداء، الذي يمكن أن يتناول فيه كل شيء ولكن باعتدال، والأمر ذاته ينطبق على وجبة العشاء، على ألا يتجاوز موعدها الثامنة مساء، وعلى أن يلتزم الشخص بالنوم قبل منتصف الليل. وتقتصر ممنوعات هذه الحمية على الحليب ومنتجات الألبان والكحول.

الميزة الأساسية المتوفرة في الموز، والتي يستند إليها في الترويج لهذه الحمية، هي غنى الموز بما يُعرف بـ “النشاء المقاوم”، وهو نوع من الألياف من المفترض أن تعزّز الامتلاء وتزيد من حرق الدهون.

الموزة المتوسطة الحجم تحتوي على نحو 3 غرامات من الألياف بشكل عام. وأكثر من 90% من السعرات الحرارية في الموز تأتي من الكربوهيدرات، كما أن النشاء في الموز الناضج يتحوّل إلى سكر، لذلك يُفضّل تناول الموز الأخضر في هذه الحمية.

الموز يحتوي العديد من الفيتامينات والمعادن المهمة؛ مثل البوتاسيوم، والمغنزيوم، والنحاس، والمنغنيز، وفيتامين سي وبي 6، وهو غني بمضادات الأكسدة.

وهذه كلها عناصر ضرورية لصحة الجسم. البوتاسيوم على سبيل المثال يؤدّي دوراً حاسماً في السيطرة على ضغط الدم ووظائف الكلى وأمراض القلب. وتناول الموز يسهل الحصول على الحصة اليومية اللازمة منه.

والموز يحتوي أيضاً على كمية مناسبة من المغنزيوم الذي يحتاجه الجسم للقيام بالعديد من الوظائف، والذي يحمي من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والسكري، كما يؤدّي دوراً مهمّاً في المحافظة على صحة العظام.

لكن للأسف.. ليس هناك أي دراسة علمية تثبت صحة الادّعاء بأن تناول الموز بكثرة، أو بالطريقة التي وضعها واتانابي يمكن أن يؤدّي إلى حرق الدهون وخسارة الوزن.

الذين يجرّبون هذه الحمية قد يخسرون الوزن بسبب ما يمنحه تناول الموز من شعور بالامتلاء، ومن ثم فقدان الشهية؛ بسبب محتوى الألياف العالي فيه، ما يساعدهم على تناول سعرات حرارية أقل.

ومع ذلك فإن المحتوى المرتفع من الكربوهيدرات في الموز يجعله غير مناسب على الإطلاق للحميات بشكل عام. فالموزة متوسطة الحجم تحتوي على 27 غراماً من الكربوهيدرات.

فضلاً عن كل ما سبق فإن هذه الحمية لا يبدو أنها تصلح كنمط غذائي دائم، فهي تفتقر إلى البروتين والكالسيوم والدهون. من الصعب أن يستمرّ الشخص في تناول الموز بهذه الطريقة يومياً ولفترات طويلة؛ سيُصاب بالملل بالتأكيد. الأفضل أن يتم الالتزام بنظام غذائي معتدل لا يغيب عن مكوناته الموز.

رابط مختصر
2018-03-09 2018-03-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق : ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حافز اليوم وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة حافز اليوم وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

basel