free page hit counter
تسجيل الدخول

ما موقف الفلسطينيين من مشاركة السعودية في مؤتمر البحرين؟

2019-06-25T10:04:47+03:00
2019-06-25T10:28:48+03:00
إقتصادالأخبارمنوعات
25 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
ما موقف الفلسطينيين من مشاركة السعودية في مؤتمر البحرين؟

تنعقد في عاصمة البحرين المنامة ورشة اقتصادية دعت إليها الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان (الشق الاقتصادي) للخطة الأمريكية للسلام، والمعروفة إعلاميا بصفقة القرن.

ويعد رفض صفقة القرن، وورشة المنامة من الأشياء القليلة التي وحدت الفلسطينيين باختلاف تبايناتهم على موقف موحد.

وحول مشاركة بعض الدول العربية ومن بينها المملكة العربية السعودية، وصفت الفصائل الفلسطينية هذه المشاركة بالطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، ونضاله من أجل حريته.

وأكّدت الفصائل الفلسطينية في بيان مشترك ومن ضمنها حركات فتح وحماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية- رفضها لعقد هذا المؤتمر، معتبرةً أن أي مشاركة عربية أو فلسطينية -سواء كانت رسمية أو شخصية- ستكون بمثابة الطعنة لقضية الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل الحرية والاستقلال الوطني.

وأعلن الفلسطينيون أن مؤتمر المنامة يهدف لإشغال المنطقة بالقضايا الاقتصادية والإنسانية والفتن الطائفية، على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته.

من ناحيته قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس “لا نشجع أحدا أن يذهب لحضور ورشة المنامة، ونحن متأكدون أن الورشة لن يكتب لها النجاح.

وأكد الرئيس عباس أن مشروع المنامة هو من أجل قضايا اقتصادية، نحن بحاجة ماسة لها فعلا، ولكن قبل كل شيء هناك حل سياسي، عندما يكون هناك حل سياسي وعندما تطبق رؤية الدولتين، وعندما نرى دولة فلسطين على حدود 67 حسب ما هو وارد بقرارات الشرعية الدولية، عند ذلك نقول أيها العالم تعال لمساعدتنا نحن مستعدون للمساعدة، أما أن تحول أميركا القضية كلها من سياسية إلى اقتصادية فنحن لن نقبل هذا ولذلك قلنا لن نحضر المنامة بكل وضوح وصراحة.

أما حركة حماس فكان موقفها مشابها حيث دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الدول العربية المشاركة في مؤتمر البحرين إلى إلغاء مشاركتها ومقاطعة المؤتمر الذي يهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، وتحويلها من قضية شعب يبحث عن حريته إلى قضية اقتصادية وإنسانية.

وتعهد رئيس حماس، باسقاط صفقة القرن، ورفض كل مخرجات ورشة البحرين، والعمل على إفشالها.

من جهة أخرى يعد موقف حركة الجهاد الإسلامي أكثر حدة حيث وصف القيادي في الحركة خالد البطش تنظيم المؤتمر والمشاركة فيه بالإذعان لأوامر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

موقف السعودية

وعن ورشة البحرين حول الاقتصاد الفلسطيني، والمقرر انعقادها غدا، وتدعو السلطة الفلسطينية لمقاطعتها، علق الجبير: “الهدف من مؤتمر البحرين هو تحسين ظروف معيشة الفلسطينيين ومن يعيشون الحصار، عندها سوف ينخفض التوتر”.

وأكد الجبير أن “مؤتمر البحرين يفتح الأبواب للمفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، وهو ليس عملية لشراء السلام، وهو لا يفرض على الفلسطينيين القبول بالاتفاق في حال لم يريدوا ذلك”.

عادل الجبير

رابط مختصر